تحقيق جديد لأحداث جوجرات

نيودلهي (رويترز) – قال مسؤولون قضائيون ان المحكمة العليا أمرت يوم الاثنين باجراء تحقيق جديد في اعمال الشغب الدينية التي أودت بحياة الالاف في الهند عام 2002 بما في ذلك الدور الذي قام به زعيم قومي هندوسي بارز في احداث العنف.
واتهم نارندرا مودي رئيس حكومة ولاية جوجارات الواقعة في غرب البلاد بغض الطرف عن اعمال الشغب الطائفية التي شهدتها الولاية عام 2002 وقتل فيها قرابة 2500 شخص اغلبهم مسلمون.
ويقول محللون ان التحقيق مع مودي الذي يعد من ابرز رموز اليمين يأتي في خضم الانتخابات العامة وقد يؤثر سلبيا على فرص حزب بهاراتيا جاناتا الذي ينتمي اليه وهو حزب المعارضة الرئيسي في البلاد.
وأمرت المحكمة بتشكيل فريق خاص للتحقيق في جرائم القتل وخصوصا في حادث قتل عضو مسلم في البرلمان الاتحادي. وتشمل قائمة المتهمين 50 سياسيا من القوميين الهندوس.
وقال القاضيان اريجيت باسايات واي. كي.جانجولي “بموجب هذا نوجه فريق التحقيق الخاص الى النظر في كل المزاعم وخصوصا في حادث قتل عضو البرلمان.”
وكانت المحكمة العليا انتقدت حكومة ولاية جوجارات في وقت سابق لتقاعسها عن حماية المسلمين وشبهت مودي بالامبراطور الروماني نيرون الذي تردد الاسطورة أنه كان “يداعب” قيثارته وروما تحترق أمام عينيه.
ورفضت واشنطن منح مودي تأشيرة دخول في عام 2005 وأرجعت ذلك الى انتهاكات جسيمة للحرية الدينية.
وتعتبر احداث جوجارات اختبارا لمدى امكانية حصول الاقلية المسلمة على العدالة في الهند العلمانية رسميا لكنها ذات اغلبية هندوسية. واصبحت اعمال العنف ايضا موضوعا يجمع المسلمين الاصوليين ووسيلة فعالة للتجنيد بالنسبة للاسلاميين المتشددين.
وبعد قرار المحكمة يسعى حزب المؤتمر الحاكم لدفع مودي للاستقالة من رئاسة حكومة ولاية جوجارات
courtsy: reuters

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: